الرئيسية | الكل | برعاية حزب الرابطة : ” الهوية الجنوبية في شعر القمندان “ للباحث الباشا في فعالية للجمعية الأدبية الجنوبية بحوطة لحج

برعاية حزب الرابطة : ” الهوية الجنوبية في شعر القمندان “ للباحث الباشا في فعالية للجمعية الأدبية الجنوبية بحوطة لحج

الهوية الجنوبية في شعر القمندانشهدت مدينة الحوطة بلحج خلال خواتم الشهر الفضيل امسية ادبية للباحث والكاتب احمد سعيد باشا نظمتها الجمعية الادبية لشباب الجنوب وبرعاية كريمة من حزب رابطة الجنوب العربي الحر بعنوان ” الهوية الجنوبية في شعر القمندان “ ورقة بحث رئيسية للباحث الباشا حيث حضر الفعالية الشيخ عبدالله الحوتري عضو الهيئة المركزية لحزب الرابطة والأخ عبد الكريم السقاف حزب الرابطة بالمحافظة وعدد من الادباء والكتاب ونشطاء الثورة الجنوبية.

هذا وفي افتتاح الفعالية قال الاخ فهمي البهجوري رئيس الجمعية ان من ضروريات الاستراتيجية المرحلية لثورتنا السلمية التحررية الجنوبية وحدة الصف الجنوبي ممثلة بوحدة القياده ووحدة الهدف.

وأشار البهجوري إلى ان الفعالية هي ورقة بحث رئيسية للكاتب والباحث احمد سعيد باشا مطالبا التعلم من تجارب الرواد لما فيه من تراث ادبي وثقافي وفكري ويعد الشاعر والأمير احمد فضل القمندان ابرزهم شاكرا رعاية حزب رابطة الجنوب العربي للفعالية وبمباركة مجلس الثورة السلمية بمدينة الحوطة.

الشيخ عبدالله الحوتري

الشيخ عبدالله الحوتري

من جانبه قال الشيخ عبدالله الحوتري ان استعراض الباحث في الفعالية من شعر القمندان ما يرتبط بالهوية الجنوبية التي اصبحت اليوم مجال لغط وهو هدف لشعب الجنوب في ثورته السلمية مشيرا الى انه لم يكن الجنوب العربي في يوم من الايام او عصر من عصور التاريخ شعبا ملحقا بهوية اخرى قائلا “نحن شعب نتملك هوية بل اننا الحقنا بهوية كنا اسبق في ظهورها” مشيرا الى ان لحج كانت لها السبق في الحكم الرشيد الذي لم يصل له الجنوب حتى اليوم.

واكد الحوتري في كلمته ان هدف ثورتنا المتمثل بالتحرير والاستقلال والتمسك بالهوية الجنوبية وبناء الدولة الجنوبية الفدرالية على كامل تراب الجنوب العربي اصبح هدفا يمثل الثورة المليونية التي عمت الجنوب من اقصاه الى اقصاه.

وأشاد بالفعالية التي نظمتها الجمعية الادبية لشباب الجنوب قائلا انها بداية لنضال من نوع جديد ربط الثقافة والفن بالهوية السياسة.

وقال ” بهذا العمل تفتحون جبهة جديدة لثورة شعبنا وهي الاهم التي تصنع الوعي الاجتماعي في الجنوب وهي حسب قولة ان الجمعية تفردت بها وتعد خطوة في الطريق الصحيح لربط نشر الوعي الاجتماعي بهوية الجنوب“ .

وعبر الحوثري عن املة في ان تكون هذه الفعالية بداية لتشكل كل مناطق الجنوب العربي لتثبيت حقائق تاريخيه تجاهلها وزورها اليمنيون .

والقى الاخ فواد داود قصية شعرية بالفعالية نالت اعجاب الحاضرين.

هذا وأتيحت للباحث احمد سعيد باشا تقديم بحثه المتعلق بالهوية الجنوبية في شعر القمندان وخلص الباحث في الدراسة الى ان دخوله في موضوع البحث تسمية الديوان المصدر المفيد في غناء لحج الجديد مشير ا الى ان هذا الاختيار كان على قدر كبير من الوعي غرضها التأسيس لاستكمال دعائم لم يكتب لها ان تاخذ حقها في الظهور منذ استقلال لحج عن الدولة العثمانية.

الباحث أحمد سعيد الباشا

الباحث أحمد سعيد الباشا

وقال ان القمندان لم يقم بصنع هوية الدولة التي تجاوز عمرها القرن والنصف وإنما صاحب مشروع لاستكمال الهوية على اعتبار ان هناك بعضا من مقومات الهوية الخاصة موجودة بالفعل كما تطرق الباحث الى نماذج من اشعار القمندان التي اكدت الهوية الجنوبية للجنوب العربي.

وفي ختام البحث اتيحت للحاضرين تقديم مداخلاتهم حيث اشادوا فيها بأهمية البحث في ترسيخ جذور الهوية الجنوبية في شعر القمندان من خلال العديد من القصائد الشعرية للأمير القمندان فيما اشار الاخ عبد الكريم السقاف رئيس حزب رابطة الجنوب العربي بلحج ان العمل ثقافي وأدبي لا يخلو من الجهد السياسي لتبيان وتحديد ملامح الهوية الجنوبية وقال : في حياة القمندان محطتان رئيسيتان جعلت الهوية الجنوبية اكثر ابرازا بعد الحرب العالمية الاولى ومباحثات ترسيم الحدود بين اليمن والجنوب العربي

وأكد السقاف على اهمية البحث مطالبا من الباحث عدم الاستعجال وتكريس مزيد من التفاصيل الدقيقه لأهمية البحث.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .