الرئيسية | مقالات | بأقلامهم | رسالتي الى الحبيب الجفري .. القطب السياسي الهام في كل المعادلات

رسالتي الى الحبيب الجفري .. القطب السياسي الهام في كل المعادلات

حسين العجيلي

حسين العجيلي

لماذا هذا الصمت المطبق ولماذا هذا الاختفاء السياسي القسري الذي فرض عليكم وانتم ممن صال وجال وغاص كسباح ماهر ومتخصص في اعماق القضية الجنوبية ومن اوصلها الى العالم اجمع اين انتم يا ابا علي ماذا الذي جرى هل هناك ضغوط دولية عالمية او شطط سياسي اقليمي فرض هذه الحالة المزرية عليكم كحزب رابطي مخضرم وسياسي عظيم يشكل في المنطقة والعالم الرقم الصعب.

ما الذي يدور في خلجانكم المتيقظة وانتم الرجل المعاصر الوثاب المقدام دوما ابدا الى الامام لا يخاف الا الله في معاملته مع الاخرين صارم وصادق لا يقبل الضيم ولا يحقر احد مهما بلغت حدة اختلافاته معه ومهما كان منصبه او مكانته او مركز سلطته .

عزيزنا الفاضل وكيف لهذا الصمت ان يطول وهذا التجاوز ان يمر مرور الكرام من قبل السعودية الدولة المضياف لكم جميعا منذ خمسون او ستون عاما قضيتموها حزبا وقيادة على اراضيها بداية من السيد الفاضل المرحوم قائد مسيرة حزبكم الموقر الوسطي العلامة الكبير والسياسي المخضرم الحصيف السيد محمد علي الجفري الهامة والقامة الشامخة الذي كان يأخذ برايه وافكار كند مناوشا لسياسات الظلم والبطش والقهر والهيمنة على الجنوب رافضا لأساليب القمع والاضطهاد للمستعمر وغيره وكذا كانوا زملائه ينهجوا نفس النهج ويسيرون في نفس الطريق الصعب والوعرة مثل المحامي الفذ شيخان الحبشي الذي قدم القضية الجنوبية الى المحافل الدولية ايام ما كانت بريطانيا لا تعيب عنها الشمس والصافي والسقاف وابن عجرومه العولقي البطل المناكف لكل مراحل النضال واسرة ال فريد ممثلة بابنهم البار الاستاذ محسن بوبكر بن فريد العولقي الامين العام لحزب الرابطة وغيرهم ممن غيبهم الموت ودفنهم غبار المراحل .

اخينا الحبيب هل من عودة او تفكير او وضع اراء وافكار سياسية جديدة تحلحلوا من خلالها. الركود الذي تعيشه القضية الجنوبية ووضع برامج اعمال فاعلة تخدم قضية شعبنا في الجنوب انها امور هامة تغلقنا جميعا في الداخل ولما الت اليه الامور .

اطلعوا امتكم الجنوبية ببواطن الامور عما يدور في دهاليز وكواليس السياسة العالمية والاقليمية كرساله حب وصدق وامانه تقدموها لأجيال تنتظر منكم وضوحا وتبرئة لذمتكم امام الله والتأريخ وكما عهدكم ابناء شعبكم الجنوبي من خلال مواقفكم وصراحتكم الفياضة التي لا يعلوا عليها اي صوت صدق في عالم السياسية والكولسة التي نشاهدها اليوم في الساحات الجنوبية والتقلبات المبرمجة في التوجهات وكيفية طرح قضية الجنوب بسلاسة السياسي المحنك المعروف بدهائه ودماثة أخلاقه نعم اننا افتقدنا رايا محايدا نحن اليوم في الحاجة الماسة اليه وفكرا حرا نيرا كان يثري ساحاتنا الجنوبية بكثير من الحلول والمخارج من اتون الازمات والمحن كان يوفر لنا شيئا من صمام امان بداية من وثيقة العهد والاتفاق التي لو اعطاها نظام صنعاء قدرها ومنحها الثقة وتعاطى معها بمصداقية شفافة كانت اليوم هي المخرج السلس والوحيد من الازمات الشمالية الجنوبية التي كانت ولازلت تلف حول تدهور الشطرين امنيا وعسكريا واقتصاديا وقضائيا وقانون ونظام اين انتم من هذا الجنوب الذي يسير في هذه اللحظات الحرجة مريضا ومهموما يتعكز بعصاء مكسورة وكانه شائب مسن اهلكته المشاكل والمعاناة والظروف القاسية وتتلاقاه الاهوال والمصائب والازمات من كل جوانب الحياة .

الحبيب الجفري عملتنا اليوم وصلت الى الحضيض واسعار المواد الغذائية ترتفع الى الاعلاء ولا نفط ولا خدمات ولا كهرباء ولا رواتب ولا حياة لمم تنادي شرعية في الرياض وعصابات النهب والسلب تتمركز في الجنوب والقيادات الجنوبية المجربة تعوم في احواض السياسة والمماحكات التي لا لزوم لها وفي فنادق العز والحياة الرغيدة مسخرين كل جهودهم في طريق العرقلة والتعطيل نعم هي هذه من اهم مقومات الحياة في الجنوب تواجه شد وجذب بين فرقاء الشرعية وسماسرة الجشع والطمع وتماسيح الكسب الحرام وتجار الحروب الذين يأخذون من هذه الازمات منطلقا سريعا لكسب المال الحرام والعمل على تعكير الاجواء في مدينة عدن الامنة وزعزعت السكينة العامة وفرض قيود على اهلها برغم الظروف المعيشية للمواطن وهز احساس ومشاعر الناس من جراء عمليات الاغتيالات المنظمة المستمرة وازهاق ارواح البشر بدون وجه حق فهل من عودة تفكير خالصة لكم قيادات الجنوب عامة لانقاذ الوضع المائل والذي بين لحظة واخرى قابل للسقوط .

السيد الفاضل عبد الرحمن بن علي الجفري رئيس حزب الرابطة وكل القيادات الرابطية الذي هم ثروة الجنوب اننا نرفع اليكم معاناة شعبنا في الجنوب من كثرة المؤامرات عليه والمنزلق المعد له من قبل قوى الشر والمتبقي من مسافته بعض من الامتار لقربيه من هاوية الانحدار وانتم ادرك وادرى بهذا التدهور المتعمد والمقصود ولكم قنواتكم ونوافذ اطلاعاتكم وتعيشون هذه الظروف لكن ما يحير شعبكم في الجنوب هو صمتكم المطبق وانتم الاقرب الى مصادر القرار في بلاد الخرمين الشرفين وقياداتها القديمة والجديدة وانتم من اصحاب الرأي والمشورة في قضية الجنوب .

اننا ندرك ونقدر بأنكم لم تخسروا شيء من رصيدكم النضالي والكفاحي حتى مع هذا الصمت كما اننا نعلم بان لكل حصان كوبة ولكل فارس هضبة استراحة واذا هكذا الامر نتمنى لكم التوفيق والنجاح في مساعيكم الخيرة ولازلتم تحتفظون باحترام وتقدير اهلكم من ابناء شعبكم الجنوبي العزيز واطال الله في عمركم ومدكم من عنده بالصحة والقوة والحكمة .. والله من وراء القصد …

 

رابط المقال

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .