الرئيسية | بيانات و مواقف | مذكرة للقمة العربية ال28 ورسالة للأمين العام لجامعة الدول العربية (مرفق وثائق القضية الجنوبية باللغتين العربية والانجليزية)
مذكرة للقمة العربية ال28 ورسالة للأمين العام لجامعة الدول العربية (مرفق وثائق القضية الجنوبية باللغتين العربية والانجليزية)

مذكرة للقمة العربية ال28 ورسالة للأمين العام لجامعة الدول العربية (مرفق وثائق القضية الجنوبية باللغتين العربية والانجليزية)

مذكرة للقمة العربية ال28
24 جمادي الاخر 1438
23 مارس 2017

أصحاب الجلالة والفخامة والسمو
قادة دول جامعة الدول العربية حفظهم الله ورعاهم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته:
إن قمتكم الموقرة “قمة عمّان 2017م” تُعقد في ظرف دقيق أنتم أهل للتعامل معه، وفي مرحلة حرجة يمر بها أهلكم وأخوانكم وأبناؤكم في الجنوب العربي، واليمن الشقيق.
إننا نعيد التأكيد لتأييدنا للتسوية السلمية للصراع على السلطة، الذي سببه الانقلابيون في اليمن الشقيق، وفقاً للمرجعيات الثلاث، الإقليمية والدولية والمحلية.
إننا نثق أنكم الأكثر إدراكاً لما عاناه ويعانيه شعب الجنوب العربي منذ اجتياح أراضيه عام1994م بواسطة قوات نظام صنعاء آنذاك والفرض بالقوة لوحدة مرفوضة ولم يسبق في التاريخ أن كان الجنوب العربي جزءاً من دولة اسمها اليمن. وقد قدّم شعبنا آلاف الشهداء والجرحى والأسرى في سبيل تحقيق أمانيه في استقلاله وبناء دولة الجنوب العربي الفيدرالية الجديدة على كامل أرضه بحدودها المعروفة دولياً، وجاءت الحرب الأخيرة في مارس 2015م ليثبت شعب الجنوب العربي تصميمه وإصراره على الدفاع عن أرضه وعن ثغر الأمة العربية الجنوبي ضد غزو مدعوم من إيران شجّع قوى التطرف والإرهاب، وحقق الانتصار الحاسم الوحيد بفضل الله ثم بفضل دعم دول التحالف العربي بقيادة المملكة العربية السعودية؛ مما يؤكد عدالة قضيته وتصميمه وإصراره على نيل استقلاله وبناء دولته التي يهدف إلى أن تكون على تناغم معكم كأشقاء له في المنطقة والعالم العربي وأن يكون الجنوب العربي مصدر أمن واستقرار له وللمنطقة ويساهم مع أشقائه في التحالف العربي في تأمين المنطقة من التدخلات الطارئة على منطقتنا والمرفوضة من شعبنا في الجنوب العربي وكل شعوب المنطقة والعالم العربي والإسلامي.
إن شعبنا في الجنوب العربي، المصمم على إنفاذ إرادته وتحقيق أهداف قضيته العادلة، له آمال وثقة كبيرة في أن يقف معه أشقاؤه بقيادتكم، وفي دول التحالف العربي بقيادة المملكة العربية السعودية بصورة خاصة.. فخذلان شعب الجنوب العربي وشعوره بالقهر وتجاهل إرادته في نيل استقلاله، وفرض وحدة يرفضها، سيتيح مجالاً خصباً لقوى التطرف والإرهاب القادمة من اليمن لإستقطاب عناصر من المقهورين وتوظيفهم لتحقيق مستهدفاتها بينما الذي نستهدفه في دولة الجنوب العربي القادمة -بإذن الله- الحرب الجادة لإستئصال الإرهاب -بكل أشكاله فكراً وعملاً- الغريب على بلادنا والمصدّر من خارج الجنوب العربي ومدعوماً بصفة خاصة من مراكز القوى في صنعاء.
ونرفق لكم – يا أصحاب الجلالة والفخامة والسمو – (وثيقة القضية الجنوبية وملخصها، ووثيقة مرتكزات قضية الجنوب العربي ودولته، باللغتين العربية والانجليزية) اللتين تشكلان ملخصاً لقضية الجنوب العربي والأسس العادلة التي تقوم عليها والتي تثبت حقه في استقلاله وبناء دولته، طبقاً لكل الحقائق التي تجاوزتها ما سُميت بالوحدة اليمنية واتفاقيتها، التي أقر حتى مؤتمر حوارهم في صنعاء بفشلها، وبما يتفق مع ميثاق الأمم المتحدة والقانون الدولي المعاصر وكل الحقائق التاريخية والقائمة.. كما توضح وثيقة مرتكزات القضية الجنوبية شكل ومضمون دولة الجنوب العربي القادمة، بإذن الله.
إن أي إهمال لقضية الجنوب العربي وحق شعبه في استقلاله وبناء دولته، ستكون له آثار سلبية خطيرة يستغلها خصوم الأمة العربية الذين يهدفون للسيطرة والنفوذ في ثغورها.
حفظكم الله ووفقكم وسدد على طريق الخير خطاكم.

أخوكم
عبدالرحمن علي بن محمد الجفري
رئيس الهيئة الوطنية الجنوبية المؤقتة للتحرير والاستقلال (الهيئة)
رئيس حزب رابطة الجنوب العربي الحر (الرابطة)

رسالة للأمين العام لجامعة الدول العربية
20 جمادي الاخر 1438
19 مارس 2017

حضرة صاحب المعالي السيد / أحمد أبو الغيط
الأمين العام لجامعة الدول العربية
حفظه الله ورعاه

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته:
نهدي إلى معاليكم أفضل التحايا، ونرفق لمعاليكم مذكرة ووثيقتين حول قضية الجنوب العربي والوحدة المفروضة عليه مع اليمن الشقيق.
ولا شك أن معاليكم تملكون من الخبرة والمعرفة ما يجعل معاليكم أكثر إدراكاً من أن استمرار فرض هذه الوحدة، في أي شكل من أشكالها، لن يكون مقبولاً مطلقاً من شعب الجنوب العربي؛ بل إن أي إصرار على وحدة مرفوضة من شعب الجنوب العربي، سيفتح مجالاً لتدخلات من خارج الأمة العربية -وبالذات من إيران- لتستغل خذلان شعب الجنوب العربي وشعوره بالقهر مما يجعله فريسة سهلة لقوى التطرف والإرهاب بينما الذي نستهدفه في دولة الجنوب العربي القادمة -بإذن الله- الحرب الجادة لإستئصال الإرهاب -بكل أشكاله فكراً وعملاً- الغريب على بلادنا والمصدّر من خارج الجنوب العربي ومدعوماً بصفة خاصة من مراكز القوى في صنعاء. ولدينا الثقة الكبيرة بأن قادة الأمة العربية يدركون ذلك وسيعملون على عدم خذلان ثغرهم الجنوبي الذي حقق الانتصارات الوحيدة في هذه الحرب على أتباع إيران مؤمّلاً أن يستعيد استقلاله ويبني دولة الجنوب العربي الفيدرالية الجديدة كاملة السيادة على كامل أرضه بحدودها المعروفة دولياً لتقوم بدورها نحو إقليمها العربي وأمتها العربية والعالم.. ولن يقبل شعب الجنوب العربي بأي شكل من أشكال الوحدة، فهو لم يكن في تاريخه جزءاً من أي دولة أو كيان سياسي باسم اليمن.
وتفضلوا معاليكم بقبول خالص التحية والتقدير.

أخوكم
عبدالرحمن علي بن محمد الجفري
رئيس الهيئة الوطنية الجنوبية المؤقتة للتحرير والاستقلال (الهيئة)
رئيس حزب رابطة الجنوب العربي الحر (الرابطة)

المرفقات

SAFoundations-ar2016-12-05وثيقة مرتكزات قضية الجنوب العربي ودولته

TheAbstractSouthernQuestion-ar2016-03-04ملخص وثيقة القضية الجنوبية

TheSouthernQuestion-ar2016-03-04وثيقة القضية الجنوبية

SAFoundations-en2016-12-05Foundations of the South Arabia Question and its State

TheAbstractSouthernQuestion-en2016-03-04The Abstract The Southern Question

TheSouthernQuestion-en2016-03-04The Southern Question

 

* الهيئة الوطنية الجنوبية للتحرير والاستقلال (الهيئة) تضم 25 مكوناً من أهم المكونات السياسية والحراكية الجنوبية، كما تضم عدداً كبيراً من الشخصيات المستقلة الجنوبية المؤثرة.
** حزب رابطة الجنوب العربي الحر (الرابطة) هو حتى الآن الحزب السياسي الجنوبي الوحيد، كما أنه أقدم حزب سياسي في المنطقة حيث تم إشهاره في عدن بتاريخ:29 أبريل 1951م.

* The Southern National Organization for Liberation and Independence “Alhy’ah” consists of 25 of the most effective Southern political and Hirak organizations. It also includes many of the southern effective independent figures.

** Free South Arabian League Party “ALRABITAH” is the only southern party so far and it is the oldest political party in the region as it was declared in Aden on 29 April 1951.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .